طيور الجنة تخطف الأضواء في سوق واقف

كتب - محمد حافظ وإبراهيم بدوي:  شهدت احتفالات سوق واقف تزايدا ملحوظا في إقبال المواطنين والمقيمين على مشاهدة العروض والفعاليات المتنوعة في ثالث أيام العيد وسط جو مليء بالفرحة والسعادة جعلت المواطنين يطالبون بزيادة العروض الخاصة بالأطفال  ورصدت "الراية" في جولتها بسوق واقف تزايد أعداد الأسر والعائلات بصحبة أطفالهم وأيضا الزوار من دول التعاون الخليجي وهم يجوبون شوارع السوق ويشاهدون العروض المتفرقة بجنباته فيما استقبل مسرح الريان أعدادا كبيرة من الأطفال بصحبة أهاليهم لمشاهدة العروض الغنائية الخاصة بفرقة طيور الجنة التي نالت إعجاب الكبار قبل الصغار.  بدأت الفعاليات من الساعة الرابعة بعروض مجسمات الطعام للفرقة الروسية التي تجولت في أرجاء السوق وسط مشاركة وتصفيق حاد من الزوار وحرص بعضهم على التقاط الصور مع أعضاء الفرقة في جو مليء بالفرح والسعادة  ومن داخل مسرح الريان رصدت الراية فرحة الأطفال بعروض فرقة طيور الجنة حيث رددوا أسماء أعضاء الفرقة وأغانيهم التي يحفظونها جيدا وقاموا بالتفاعل معها بشكل لافت وسط فرحة غامرة سيطرت على الجميع ومع بدء الفرقة في تقديم فقراتها المتنوعة من الأغاني الشهيرة لنجوم الفرقة من الكبار والصغار بدأ الأطفال والكبار على الفور في التقاط صور للفرقة وتسجيل الفقرات على أجهزة الجوال والكمبيوتر المحمول للاحتفاظ بها ضمن ذكريات الاحتفال بالعيد في سوق واقف ومشاركتها مع الأهل والأصدقاء وعلى صفحات التواصل الاجتماعى مثل فيس بوك وتويتر.  كما رصدت الراية تواجد أعداد كبيرة من زوار مجلس التعاون الخليجى ممن قدموا لقضاء إجازة العيد في الدوحة للاستمتاع بالعدد الهائل من الفعاليات التي تقوم بتنظيمها عدد من الجهات والوزارت المعنية وفي مقدمتها وزارة السياحة، كما شهدت المقاهي والمحلات حالة رواج كبيرة في ظل حرص بعض الزوار على مشاهدة العروض على المسرح المفتوح المقابل لمركز الشرطة بمدخل سوق واقف أثناء جلوسهم على المقاهي وتناول المشروبات والأطعمة في أجواء مليئة بالمرح والاستمتاع.  تواجد أفراد الأمن في جنبات السوق زاد من اطمئنان الزوار ونجح رجال الأمن في تنظيمهم لحركة زوار المهرجانات بسوق واقف للحفاظ على أمنهم وسلامتهم بطريقة هادئة ومنظمة فيما اصطف عدد كبير من الأسر أمام المسرح المفتوح وحرصت بعض الأسر على اصطحاب أطفالهم لرؤية فقرات المسرح والعروض الكوميدية مثل عروض الكلاب الماهرة التي نالت استحسان الجميع بحركاتها وأدائها البارع وامتلأت جنبات المسرح بالضحكات والتصفيق الحاد مع حركات الكلاب وحرص بعض الآباء على حمل أطفالهم لرؤية العروض في ظل إقبال كبير وتزاحم من الزائرين لمشاهدة العروض مطالبين بمساحات أكبر حتى تتاح لهم المشاهدة بشكل أفضل  كما امتازت عروض شخصيات ديزني لاند بالإقبال الكبير من الشباب والأطفال على حد سواء حيث حرص كثير منهم على التقاط الصور مع الشخصيات المختلفة مع أداء بعض الحركات الاستعراضية التي ملأت الأجواء بالبهجة والمرح . وطالبت بعض الأسر بزيادة المساحات والفقرات الخاصة بالأطفال الصغار باعتبارهم أصحاب العيد الحقيقيين وهم الأولى بالاستمتاع بكل فقرات المهرجان مؤكدين أن هناك مجهودا كبيرا من جانب القائمين على تنظيم تلك الفعاليات والعروض حتى تخرج بالمستوى المطلوب وبما يسعد المواطنين والزوار على حد سواء.  يؤكد علي المري أن العيد لا يحلو إلا مع الأهل والأصدقاء بالتنزه خارج المنزل ولذلك قرر أن يكون سوق واقف هو وجهته المفضلة لقضاء ثالث أيام العيد لمشاهدة العروض الفنية والفعاليات التي تثري التنزه بالسوق وتلك العروض أدخلت البهجة على الكبار قبل الأطفال خاصة مسيرات العرائس التي جسدت مجسمات الخضراوات والفاكهة والعرائس والشخصيات الكرتونية والسينمائية العالمية.  وأضاف: هذه العروض تكمل فرحة العيد وتجعل الأطفال يستمتعون بالعيد أكثر من أي مكان آخر فكل العروض والاحتفالات في مكان واحد في نطاق سوق واقف ولا نضطر للذهاب لاكثر من مكان خاصة في ظل الزحام الذي تشهده الشوارع في أيام العيد.  ويري سالم عبيد النابت أن الأجواء الاحتفالية التي يشهدها سوق واقف خلال أيام عيد الأضحى المبارك تجعل الجميع يستمتعون بمشاهدة العروض الفنية والاستعراضات التي تقدمها فرق عالمية جاءت من كل بلدان العالم من أجل إسعاد المواطنين والمقيمين في هذا المكان القديم الذي يعبر عن عراقة وأصالة التراث القطري.  وأعرب عن سعادته بالإقبال الجماهيري الكبير الذي شهده السوق خلال أيام العيد وأضاف أن الإقبال يزداد عاما بعد الآخر ويصبح سوق واقف قبلة المواطنين والمقيمين للاحتقال بالعيد نظرا للاهتمام البالغ الذي توليه إدارة السوق في انتقاء العروض والفقرات التي تتعاقد معها لتقديم عروضها التي تحظى باهتمام الجماهير وإقبالهم عليها لإدخال البهجة والسعادة على الأطفال والعائلات.  ويؤكد سالم مبارك أنه اعتاد التنزه مع أصدقائه خلال أيام العيد حيث ينتقون كل يوم مكانا لقضاء وقت جميل للاحتفاء بالعيد على طريقتهم وفي الأعوام الماضية كانت المجمعات تستحوذ على نصيب الأسد من أوقاتهم للتنزه ولكن هذا العام تكرر حضورهم لسوق واقف نظرا لتنوع العروض الفنية التي تقدم على المسارح الثلاثة أو في مسرح الريان الذي يشهد هو الآخر حفلات فنية يقدمها كبار المطربين من أنحاء الوطن العربي.  ويضيف أن سعادته تزداد عندما يذهب لمكان ما ولا يعكر صفو النزهة أي شيء وهو بالضبط ما يحدث للمترددين على سوق واقف حيث إن التنظيم أكثر من رائع وتنوع الفقرات والعروض لا يجعلنا نشعر بأي ملل  ومن جانبه يؤكد فرج سعيد أن عروض هذا العام تميزت بالتنوع والتجديد إضافة إلى الحرص على جذب جميع الفئات من الشباب والعائلات والأطفال وكان لها دور كبير في إدخال البهجة والسرور على قلوب الجميع والترفيه عنهم في ثالث أيام العيد كما أن الفعاليات تميزت باستخدام تقنيات عالية في الصوت والموسيقى ما جذب عددا كبيرا من الناس لمتابعتها وتسجيلها على هواتفهم الجوالة وأجهزة الكمبيوتر المحمول لافتا إلى أنه على عكس أصدقائه ممن يفضلون السفر إلى خارج البلاد لقضاء العيد في الدول المجاورة فانه يشعر بسعادة كبيرة في التواجد مع الأهل والأصدقاء داخل البلد والتمتع بزيارة الأماكن الترفيهية وخاصة التراثية منها ومشاهدة العروض التي تقدمها الفرق المتنوعة.  ويقول سعود آل سويدان إنه جاء من السعودية لقضاء العيد في الدوحة وأن هذه هي المرة الأولى التي يأتي فيها لزيارة قطر مؤكدا أنه استمتع كثيرا منذ مجيئه خاصة مع بدء العروض التي يتم تقديمها في مهرجان هذا العام بسوق واقف والتي تدخل البهجة والسعادة على قلوب الزوار لافتا إلى أنه استمتع بمعظم العروض مطالبا بتوفير مساحات أكبر تستوعب الأعداد الكبيرة للجمهور حيث لاحظ تواجد الكثير من الزوار من جنسيات عديدة إضافة إلى الأسر والعائلات والأطفال.

شارك

 

ذات صلة