المصعد

في المصعد أزرار كثيرة، تغرينا أن نجربها، وهو ما حدث مع عصومي ووليد، ظلوا يتسلون ويعبثون بأزرار المصعد ساعة، والجيران يريدون استعمال المصعد لكنه لا يأتيهم، فعصومي ووليد في الداخل يصعدون وينزلون، إلى أن وقف المصعد وعلقوا في الداخل، ماذا حدث بعد ذلك؟ لنتابع...

أداء : المعتصم بالله مقداد ، الوليد مقداد ،


توزيع : عبد القادر زين الدين
اخراج : مروة حماد

كليبات أخرى

سفرة الأفطار

يا هلا…

المصعد

الحمد…

جنى

المرجوحة

صاحب أهلك

ثوار

سيارتنا…

كل سنة

شوفوا…

لبيك رسول…

قمرة

هيلا

علي الصوت

صلى الله…

كلمات الكليب